شخصيات

من هي المى احمد مسعود

من هي المى احمد مسعود

من هي المى احمد مسعود، منذ فترة من الوقت انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي فيديوهات لأم فلسطينية تطالب الرؤساء بعودة أطفالها الثلاثة، ذلك بعدما خطفهم والدهم وهاجر الى بلاد الخارج دون علمها وخلافاً للقانون، كما أنها لاقت تعاطف كبير مع رواد مواقع السوشيال ميديا وابتدأوا بمساعدتها من خلال إطلاقهم لتغريدات يقفون معها ويطالبون بعودة أطفالها لحضانتها، وابتدأت التساؤلات تدور حولها وحول أطفالها، ومن ضمن الأسئلة من هي ألماء أحمد مسعود وهي ابنتها الصغرى، دعونا نحدثكم عن التفاصيل خلال سطورنا التالية.

ألمى أحمد مسعود

ألمى الفتاة الصغيرة التي لم تبلغ من العمر إلا أعوام قليلة خطفها والدها هي واخوتها هشام ونورا في العام 2016 هارباً من دولة الامارات الى الضفة الغربية، وهو فلسطيني الجنسية، وقام بطلاق زوجته التي تدعى ألاء عبد الرحمن أبو حميدة وتزوج بامرأة جديدة، وقام بمنع أطفاله من التحدث مع والدتهم، ولكن الأم لم تستلم للأمر الواقع وقامت برفع دعوى أمام محكمة العين تطالب فيها حضانة أطفالها، وتم اصدار حكم الطلاق من المحكمة وحقها في محكمة العين والحصول على نفقة مالية يقدمها لها زوجها.

من هي والدة ألمى أحمد مسعود

ألاء عبد الرحمن أبو حميدة فلسطينية الجنسية مقيمة في دولة الامارات العربية المتحدة، تزوجت وهي في السابعة عشر من عمرها بشخص عديم الرحمة والإنسانية، كانت ألاء تتعرض للعنف الشديد من ضرب وإهانة متكررة ومع ذلك فهي لم تخبر أحد حفاظاً على أسرتها، وحسب ما وضحته ألاء لمتابعيها عبر تطبيق الانستقرام بأنها استيقظت ذات يوم ولم تجد زوجها وأطفالها، ولم يكتفي بسرقة أطفالها فقط بل سرق ذهبها وملاسها وهاتفها الشخصي ومبلغ مالي كبير، فتوجهت لنشر قضيتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي لنقل قضيتها من خلال الرأي العام الى القضاء، حيث نتشر هاشتاق:

إقرأ أيضا:من هي ليلى بنس ويكيبيديا
  • #كلنا_الاء

مطالبة ألاء بعودة طفلتها ألمى

بعد معاناة استمرت بمدة خمس أعوام وحرمان الأطفال الثلاثة ألمى ونورا وهاشم من حنان أمهم وحرمان الأم من أطفالها، تستعد الأم الفلسطينية لاستقبال طفليها هاشم ونورا بعد تنفيذ قرار المحكمة واستلامها من السلطات الفلسطينية، ولكن الفرحة كانت ناقصة دون ابنتها البكر (ألمى) التي بقيت في فلسطين بعد أن أبعدتها عائلة والدها عن اخوتها وأخفوها عن أنظار الشرطة، لكن الأم لم تستلم وأكدت من خلال كلماتها لطفلتها ألمى:

  • “لن اتنازل عنك وسأبقى أطالب بحضانتك حتّى الرّمق الأخير وأنا أنتظر تنفيذ الحكم كاملًا ولم شمل العائلة بالأطفال الثلاثة من جديد”.

قصة الطفلة أما ووالدتها ألاء عبد الرحمن أبو حميدة من أصعب القصص التي يمكننا مشاهدها، حيث أن أصعب شيء حرمان الطفل من حنان والدته وإبعاده عنها ولكن الأم ألاء لم تستلم حتى هذه اللحظة وتطالب بعودة طفلتها لحضانتها.

إقرأ أيضا:من هو خطيب ريم عبد الناظر
السابق
ما هي ديانه مايكل جاكسون
التالي
رواية مصيبة اقتحمت حياتي pdf